أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

مجلة أمريكية : "يا ليلي" و "سيدي منصور" ضمن أفضل 50 أغنية عربية في القرن الـ21 (فيديو)

أطلقت مجلة رولنج ستون قائمة لأفضل 50 أغنية عربية في القرن الـ21، متضمنة لنجوم مثل عمرو دياب، شيرين، هشام عباس، محمد رمضان، أصالة، صابر رباعي، فضل شاكر، نوال الزغبي وغيرهم.

نسبة للمجلة، فقد تم الاستعانة بخبراء وأكادميين وصحفيين من أجل اختيار أفضل 50 أغنية بحرص ويأخذ الترتيب النهائي في الاعتبار جودة الأغنية وشعبيتها وتأثيرها الثقافي. ليتم إدراجها في القائمة، يجب أن تتناسب الأغنية مع القالب التقليدي لموسيقى البوب العربية، أو أن تكون أغنية لفنان عربي من نوع آخر حققت نجاحًا واسعًا مع الجماهير في المنطقة.

1- تملي معاك لـ عمرو دياب (2000)

جاء عمرو دياب في المركز الأول بأغنية “تملي معاك” وأشادت المجلة بكونها أفضل أعماله وأكثرها تأثيرا، ليس على العالم العربي فقط ولكن عالميا أيضًا، وذلك لتغطيتها وترجمتها لـ15 لغة، كما وصفت الهضبة بأنه ملك البوب العربي.

2- يا طبطب وأدلع لـ نانسي عجرم (2006)

نسبة لمجلة روبنج ستون فإن نانسي عجرم قد أحدثت ثورة في عالم الأغاني المصورة حيث غيرت دور المرأة وتوقعات الجمهور منها، وأن “يا طبطب وأدلع” واحدة من أكثر أغانيها شعبية بين جمهورها الناطق والغير ناطق بالعربية.

3- C’est La Vie للشاب خالد

جاءت في المركز الثالث أغنية C’est La Vie للشب خالد، وتشير المجلة لكونه رمزا من رمز موسيقى الراي، وأن الأغنية بمثابة عودة لفنان أظهر أنه لا يزال بإمكانه إنشاء كلاسيكيات خالدة، كما ذكرت أن المارك أنثوني قدم نسخة إسبانية من الأغنية بعد مرور عام على الأصلية.

4- هشام عباس – حبيبي دة (2000)

أشادت المجلة في أغنية “ناري نارين / حبيبي دة” لمزجها بين الألحان العربية والهندية ووصفتها بأنها واحدة من أغاني الرقص الأكثر شعبية على الإطلاق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

5- إيهاب توفيق – الله عليك يا سيدي (2002)

أشادت المجلة بالأغنية الراقصة والحماسية “الله عليك يا سيدي” لـ إيهاب توفيق، مشيرة إلى أن حفلات الزفاف لا تكتمل بدونها.

6- فضل شاكر – يا غايب (2003)

ذكرت المجلة التأثير الذي تركته أغنية “يا غايب” لـ فضل شاكر وتقديم نسخة حديثة منها من قبل فنانة مغربية، مشيرة إلى أنها واحدة من أشعر الأغاني الرومانسية في العالم العربي.

7- راغب علامة – نسيني الدنيا (2004)

نسبة للمجلة، فإن النغمات الافتتاحية لـ “نسيني الدنيا” ذات شعبية كبيرة وأن راغب علامة لمس قلوب المستمعين بالأغنية.

8- سيدي منصور لـ صابر رباعي

تأتي “سيدي منصور” للفنان التونسي صابر رباعي بالمركز الثامني وتشير المجلة لشعبية الأغنية التي وجدت لمئات السنين وأن نسخة صابر رباعي حققت انتشار فاق حدود تونس ونالت شعبية هائلة.

9- يوم ورا يوم لـ سميرة سعيد والشاب مامي

أشارت المجلة إلى أن التعاون الغنائي “يوم ورا يوم” وضعت كلاهما في طريقهما لتحقيق المزيد من النجاح في مطلع القرن. تمزج الأغنية بين الآلات الموسيقية العربية والإيقاعات الإلكترونية الشعبية. بعد أن اجتاحت المنطقة بهذه الأغنية الراقصّة، تم اختيار سميرة سعيد كأفضل مطرب شرق أوسطي من قبل جوائز راديو بي بي سي 3 في الموسيقى العالمية عام 2003.

11- شيرين – صبري قليل

أشارت المجلة إلى الإيقاع القوي لـ صبري قليل وقدرة الأغنية على جعل من شيرين عبد الوهاب أيقونة مصرية، كما ذكرت انتشارها على تيك توك عالميا الذي نتج عنه زيادة في المستمعين بنسبة 1000% من نوفمبؤ 2023 إلى يناير 2024.

12- 3 دقات لـ أبو ويسرا

أشادت المجلة بأغنية 3 دقات وسرعة انتشارها مضيفة “كان من المستحيل الهروب منها في 2017”.

13- حسين الجسمي – بالبنط العريض

وصفت المجلة الأغنية بأنها هي مزيج جميل من طبلة الدربكة وأوتار الجيتار اللامعة وكلمات جميلة يمكن لأي شخص أن يغني معها.

14- أجمل إحساس لـ إليسا

وقع الاختيار على “أجمل إحساس” لتكون أفضل أغنية لـ إليسا بعد أن تنافست مع “عيشالك”، وذلك لتأسيسها معايير أغاني الحب وإثارة الجدل في العالم العربي، وأشارت المجلة إلى نجاح الأغنية الساحق على الرغم من منعها من العرض في مصر.

15- روبي – ليه بيداري كدة (2005)

كتبت المجلة ” اقتحمت المغنية المصرية روبي مشهد البوب العربي في عام 2005 بأغنية “ليه بيداري كده”، ليس فقط بسبب لحنها وكلماتها المعدية التي تشكك في خجل وجهل شخص من الواضح أنه يحبها، ولكن أيضًا بسبب الفيديو الموسيقي الخاص بها. في ذلك الوقت، اعتبر المصريون وكثيرون في المنطقة أن رقص روبي في الفيديو مثير جنسيًا، وأطلقوا عليها لقب “الفتاة على الدراجة” لأنه يمكن رؤيتها وهي ترقص على دراجة رياضية ثابتة. لكنها تجاوزت مثل هذه الانتقادات لتشق طريقها بجرأة في مسيرتها المهنية. إلى جانب استمرارها في إصدار الموسيقى، عملت أيضًا في البرامج التلفزيونية الشهيرة”.

16- مروان خوري – كل القصايد (2004)

كتبت المجلة “كان الشعر والرومانسية موضوعين رئيسيين في الموسيقى العربية لعدة قرون، وقد استحوذ خوري ببلاغة على هذا التقليد – وحدثه – من خلال “كل القصايد”، التي يمكن لأي مستمع للموسيقى العربية التعرف على نغمات البيانو الافتتاحية لها على الفور”.

17- نوال الزغبي – الليالي (2000)

كتبت المجلة عن نوال الزغبي ونجاح الأغنية “بدأت الزغبي مسيرتها الغنائية في برنامج المسابقات الغنائية الشهير “استوديو الفن”، ونالت إشادات على صوتها القوي ونطاق صوتها المثير للإعجاب. برزت في التسعينات بالعديد من الأغاني الناجحة، منها الدويتو الشهير مع زميلها المطرب اللبناني وائل كفوري، “من حبيبي أنا”. لكن أغنية “الليالي”، بإيقاعها الراقصة الخفيفة، وجزءها اللحني على الجيتار، والتصفيق المتكرر، عززت مكانتها في عالم البوب، وحصلت على صفقة تأييد مع شركة بيبسي”.

18- راشد الماجد – مشكلني (2002)

نسبة للمجلة، فإن الأغنية أحدثت تغييرا ملحوظا وتسببت في زيادة شعبية الإيقاعات والآلات الموسيقية الخليجية في بقية المنطقة.

19- حكيم – آه يا قلبي (2002)

نسبة للمجلة، ساعد الأيقونة المصرية حكيم في نشر موسيقى الجيل – التي تتضمن عناصر من موسيقى البوب والريجي مع الحفاظ على الصوت المصري المميز – في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال أغانيه الممتعة والمبهجة في حفلات الرقص. وأشارت إلى أن نجاح “آه يا قلبي” ساعد في إنتاج تعاونات عالمية لحكيم مع ستيفي وندر وجيمس براون بأغنية “تيجي تيجي”.

20- محمد رمضان – رايحين نسهر (2020)

أشارت المجلة إلى أن الأغنية المرحة “رايحين نسهر” جعلت مكانة عالية لمحمد رمضان نتج عنها نجاح عالمي وتعاونات مع فنانين حول العالم على الرغم من كونها رابع أغنية منفردة له.

21- هيفاء وهبي – الواوا (2006)

وصفت المجلة أغنية الواوا لـ هيفاء وهبي بأنها واحدة من أمتع وأسخف الأغاني العربية وخصوصا بسبب إثارتها للجدل عبر كلماتها الطفولية، وأن الأغنية تركت بصمة لا يمكن موحها من الموسيقى والثقافة.

22- حسن شاكوش وعمر كمال – مهرجان بنت الجيران

كتبت المجلة: “المهرجانات المصرية هي موسيقى الشعب – صوت سهل الوصول إليه ومنخفض التقنية يجمع بين عناصر الهيب هوب وEDM في أسلوب موسيقى الشارع ذو الشعبية الكبيرة. ساعد حسن شاكوش وعمر كمال في نشر المهرجانات خارج مصر بهذه الأغنية الضخمة والمثيرة للجدل في عام 2020”.

23 – فارس كرم – التنورة (2005)

أشارت المجلة إلى أن “التنورة” واحدة من أشعر أغاني رقصة الدبكة وفي نفس الوقت انتقدت كلماتها المسيئة للمرأة.

24- وائل كفوري – لو حبنا غلطة (2011)

أشادت المجلة بعاطفية كلمات “لو حبنا غلطة” لوائل كفوري ووصفته بأنه واحدا من أكثر النجوم شعبية في المنطقة بسبب صوته الناعم وأغانيه الغرامية التي يسهل الوصول إليها.

25- ويجز – البخت (2022)

كتبت المجلة أن ويجز الفنان المصري الأعلى استماعا على سبوتيفاي منذ 2020 وأن أغنية البخت تسببت في كونه الاعلى استماعا في الشرق الأوسط باكمله في 2022.

26- جيتارا – يا غالي

كتبت المجلة أن أغنية “يا غالي” كانت هي ذروة نجاحاتهم، حيث جمعت بين إيقاعات موسيقى الهاوس على طراز التسعينيات والإيقاعات الخليجية التقليدية.

27- ديانا حداد وخالد – ماس ولولي (2006)

أشادت المجلة بالأغنية ووصفتها بكونها تعاونا خليجيا شمال أفريقيا يمثل جيلاً محددًا و دمجت عناصر البوب الغربي مع طبلة الدربكة وكانت كلماتها بسيطة يمكن فهمها في جميع أنحاء المنطقة.

28- محمد منير – في عشق البنات المنير (2000)

أشارت المجلة إلى أن الأغنية تتضمن استعارات شعرية لوصف إعجاب محمد منير بالنساء، وتشير إلى النعناع من الحديقة وأشجار الموز. وأضافت أن محمد منير فنان يحظى باحترام كبير، وقام بدمج عناصر من الموسيقى النوبية والجاز والريجي في صوته على مر السنين.

29- إسلام النجار – هضل أحبك

تأتي في المركز الـ29 الأغنية سريعة الانتشار التي حققت نجاحا عالميا من الدول العربية إلى الولايات المتحدة والهند وماليزيا

30- أوكا وأورتيجا – إلعب يلا

أشادت المجلة بالأغنية كاتبة أن أوكا وأورتيجا رائدين في مجال الصوت المعاصر الأصلي في مصر: صوت موسيقى الشارع المتأثر بالهيب هوب والمعروف باسم المهرجانات أو الشعبي الكهربائي. وأضافت أن الأغنية الممتعة والمضحكة أحدثت أحدثت موجات صادمة في جميع أنحاء مصر وفي جميع أنحاء المنطقة وأنها ساعدت في تمهيد الطريق لمزيد من فناني المهرجانات لزيادة شعبيتهم والارتقاء بهذا النوع خارج حدود مصر.

31- مصطفى قمر – منايا

أِادت المجلة في موسيقى الأغنية غير التقليدية وشبهتها بمقدمة مسلسل سينفيلد.

32- زهير بهاوي – Décapotable

جاءت في المركز الـ32 أغنية النجم المغربي زهير بهاوي التي تقول المجلة أنها سيطرت على الوطن العربي في صيف 2018.

33- زياد برجي – شو حلو (2017)

تأتي في المركز 33 أغنية “شو حلو” لـ زياد برجي من فيلمه “بالغلط”، وأشادت المجلة بكلماتها البسيطة الذي يسهل حفظها.

34- كاظم الساهر – هل عندك شك (2003)

أشادت المجلة بكلمات كاظم الساهر الشاعرية وخصوصا شعر نزار قباني في أغنية “هل عندك شك” التي أخذت المستمع غلى موسيقى الخمسينات والستيناك.

35- إيمان الشريف – ولد من الشكرية

كتبت المجلة: “تتضمن هذه الأغنية النابضة بالحياة للمغنية السودانية إيمان الشريف عناصر من موسيقى البوب في شرق إفريقيا” وأضافت أن إيمان الشريف، التي بدأت حياتها المهنية كمغنية احتياطية لفنانين سودانيين آخرين، سرعان ما ارتقت في سلم سلم الأغاني مع أغنية “ولاد من الشكرية”.

36- بلطي وحمودة – يا ليلي (2017)

تأتي في المركز الـ36 الأغنية الحزينة “يا ليلي” للرابر التونسي بلطي التي تضم كلمات عن حكومة مستبدة ووأم تتجاهل ابنها، بالاشتراك مع الطفل حمودة.

الفيديو :





تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-