أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

للسنة الخامسة على التوالي : فلاح يوزّع بذورا ومشاتل أصلية مجانا على الفلاحين بكافة ولايات الجمهورية

للسنة الخامسة على التوالي، وزّع، يوم الأربعاء 20 مارس 2024 بمناسبة عيد الاستقلال، الفلاح حافظ كرباعة بذورا ومشاتل أصلية مجانا بضيعته بجهة بني حسان من ولاية المنستير.

وأوضح كرباعة، أن الغاية من هذه المبادرة هي توفير مشاتل وبذور أصلية مجانا من الدلاع والبطيخ والفلفل والطماطم والقرع لزراعتها للاستهلاك الشخصي.

ولفت إلى أنه تم تمكين 3221 فلاحا من هذه المشاتل من جميع أنحاء الجمهورية مشيرا إلى أن المبادرة مفتوحة للجميع من تونس وخارجها.

وأوضح أنه تم توفير نقاط توزيع أخرى فى كل من القلعة من ولاية قبلي والكشف وسيدي بوزيد وقفصة مؤكدا أن البذور الموزعة أصلية ومسجلة فى البنك الوطني للجينات.

و رغم أن البذور الأصلية تتميز بقيمتها الغذائية العالية وبتأقلمها مع المناخ المحلي، إلا أن الزراعة في تونس تعتمد على البذور المستوردة.

وأمام هذا الواقع، يسعى المزارع التونسي حافظ كرباع إلى استعادة الأصناف القديمة من البذور والمحافظة على الموروث الجيني الأصيل.

كرباع، وهو صاحب ضيعة في مدينة بني حسان من ولاية المنستير شرق تونس، يبادر منذ فترة بتجميع البذور التونسية الأصلية، ويسعى لتكوين فريق مع زملائه المزارعين لتحقيق هذا الغرض.

لا يقتصر نشاط كرباع على العمل العادي بغرض الربح، بل يقول إن ما يقوم به “نابع من إرادة وحب للوطن”.

ويتحدث عن تواصل و”تفاعل” بينه وبين عدد من الأصدقاء من الوطن العربي ككل، لجلب بذور قمح تونسية استعملت في دول أخرى”.

وحسب كرباع، فإن “بعض العيّنات متوارثة من أراضي هنا في الساحل التونسي، بالإضافة إلى بذور من الجنوب والشمال، كما توجد عيّنات أخرى جلبها لنا أصدقاء من المغرب والجزائر وليبيا”.

ويتواصل وزملاؤه من المزارعين مع البنك الوطني للجينات، حيث “تُجرى تحاليل مخبرية للتثبّت من سلامة البذور التي تم استرجاعها والتأكد من خلوّها من أية شوائب أو نقلها لأمراض قد تضرّ لاحقًا سواء بالتربة أو بالمحاصيل”.

ويشدد كرباع على أنه يعمل علنًا وهدفه الوحيد “المحافظة على بذور تونس الأصلية لا غير”، وأنه يقوم بذلك “دون سعي للربح المادي”.

وبالإضافة إلى تجميع البذور، يعمل أيضًا على “استرجاع النبات والشتلات والأشجار التونسية الأصلية”، كما أن هدفه مستقبلاً هو “استرجاع فصائل حيوانات تونسية”، وفق قوله.

لكن رحلة البحث عن البذور الأصلية التي بدأها كرباع، لم تكن خاليةً من العراقيل التي واجهته بين وقت وآخر.

وعن ذلك يقول : “إدارة الفلاحة بمحافظة المنستير منعتني من منح مزارعين آخرين بذورًا أصلية، بحجة أن القانون يمنع تداول بذور أصلية غير مسجلة في السجلّ المحليّ مخافة انتقال الأمراض عبرها”.

الفيديو :






تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-