أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

نساء من ذهب : التونسية آية السيف تحقّق حلمها وتصبح أفضل امرأة قيادية في العالم (فيديو)

هي قصة نجاح ملهمة؛ لأنها انتقلت من دراسة الحقوق والعلوم السياسية لتصل مؤخراً إلى لقب أفضل امرأة قيادية في العالم العربي من مجموعة الثمانية بلندن.

المشوار لم يكن سهلاً، ولا معبداً بالورود ولكنه كان حلماً أصبح واقعاً مع العمل والمثابرة والإصرار على تحقيقه، فـ”آية السيف” كانت تحلم بتكوين مشروع صناعي يخصها منذ صغرها، وكانت ترافق والدها إلى مكان عمله في أحد المصانع في ألمانيا، وكانت تجد سعادة خاصة حين ترى المنتجات التي تخرج من المصنع بعد العمل المضني عليها.

تقول آية: منذ صغري كنت أحلم بتكوين مشروع صناعي خاص بي، والفكرة بدأت تكبر في رأسي حينما كنت أرافق والدي إلى مكان عمله حيث كان يعمل في احد المصانع بألمانيا، وكنت مغرمة جداً بتلك الطاقة الإيجابية التي يشعها العمل، وأسعد كلما رأيت المنتجات بعد تصنيعها.

وتضيف: "من الأشياء التي تضحكني في بداياتي للآن هي أنني بعدما قمت ببحث معمق حول المشروع اكتشفت أن تكلفته الاجمالية تقدر بـ 13 مليون يورو، يعني 26 مليار دينار تونسي، كنت أتخيل شكل مدير البنك وأنا اعرض عليه هذه الفكرة لتزويدي بهذا المبلغ الكبير، حيث انه من المستحيل أن يوافق. لكنني قمت بتجميع عدد من المهندسين التونسيين، وبدأت في مرحلة إعداد خطط عن كيفية تقليص المبلغ حتى وصلت به إلى أقل من الربع، بعد ذلك قمت بتقديم المشروع إلى البنك لكن لم أتلقى أية موافقة الا بعد جهد جهيد، والكثير الكثير من الوقت وسُبل كثيرة للإقناع. لكن مع كل تعطيل كنت أصر أكثر على المحاولة وتنفيذ الحلم ".

وتضيف: "كنت متأكدة من أنني سأحقق حلمي ذات اليوم، فالموضوع لم يكن مجرد حلم في رأسي، بل كان قناعة يجب أن تنفّذ على أرض الواقع، وبدأت أسير نحو الحلم، عبر الدراسة اولاً، ومن ثم عبر التخصص في مجال الدراسة الدولية".

حلم أصبح حقيقة :

بدأت آية السيف تسير نحو تحقيق حلمها من خلال دراستها؛ حيث تخصصت في مجال الدراسة الدولية، حتى حل العام 2007 فأسست لمشروع من تجميع الفضلات الخشبية؛ حيث كانت تحصل عليها من سكان الغابات التونسية، وبدأت في تنفيذ مشروعها وهو الحاملات الخشبية المقولبة.

صعوبات :

واجهت آية السيف صعوبات في توفير المال اللازم لتنفيذ مشروعها؛ حيث اكتشفت أنه يكلف ما يقارب 13 مليون يورو، وبدأت في تقليص المبلغ بالمساعدة مع عدد من المهندسين التونسيين؛ حتى قلصوا المبلغ إلى أقل من ربعه، وتم عرضه على مدير أحد البنوك للحصول على قرض لتمويل المشروع، وكلما واجهت تعطيلاً من جهة ما كان الإصرار يزداد لديها لتحقيق حلمها.

رسالة آية السيف : 

تقدم آية السيف وهي زوجة وأم لطفلة واحدة رسالة هامة لكل الشباب والشابات، وهي أن الطريق لتحقيق الأحلام هو الإصرار عليها لنقلها إلى أرض الواقع، فكل شيء يبدأ كحلم، وكل منا يجب أن يبحث عن نقاط القوة لديه؛ لكي يحقق ما يريد، ولكن ذلك لا يتم إلا من خلال العلم.

الفيديو :







تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-