أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

"مشروع العمر" : تونسية تتخلى عن الصحافة.. وتنجح في زراعة الورود البيولوجية الصالحة للأكل

من عالم الإعلام والصحافة وصخب الأحداث والمتابعات وما فيه من دخان وضباب إلى عالم بيولوجي حيث الألوان والإلتحام بالطبيعة والولع بالفلاحة يغذيان روح العطاء والإندماج الكلي لصاحبته .

من جمال الحروف وخلق المعاني كصحفية إلى جمال الورود وخلق حياة لنباتات تزيدنا حياة.

من عالم الصحافة إلى عالم آخر لم يألفه التونسيون الذين اعتادوا أزهار الزينة أو بعض الأزهار العلاجية، اختارت سنية إبيضي "42 سنة" إطلاق مشروعها الزراعي في منطقة طبرقة، لزارعة الأزهار القابلة للأكل.

لم تدرس سنية الزراعة أو الإعلام، بل الموسيقى، إلّا أنّها خاضت تجربة العمل في مجال الصحافة منذ أكثر من 10 سنوات في بعض المؤسسات الإعلامية المحلية والعالمية.


وعلى الرغم من نجاحها في تلك المهنة وحصولها على جوائز في مجال الإعلام السياحي، إلا أنّ فكرة إطلاق مشروع لزراعة الأزهار القابلة للإستعمال الغذائي كانت تراودها على مدى سنوات عدّة.

تقول أبيضي إنّها كانت على مدى تلك الأعوام تقرأ عن نباتات الزينة والأزهار العلاجية وتلك القابلة للأكل.

وفي سنة 2018، قررت إطلاق هذا المشروع في منطقتها الزراعية في طبرقة، التي تتميز بمناخها الرطب ووفرة المياه، وذلك بعد مشاركتها في مسابقة سوق التنمية وتقديمها مشروعاً خاصاً بزراعة الأزهار البيولوجية المعدّة للاستهلاك الغذائي، والذي يُعد الأول من نوعه في تونس والوطن العربي.

حصلت إبيضي على أرض زراعية لتشغيلها على مدى 5 سنوات، وذلك بعدما نالت الدراسة التي قدّمتها موافقة اللجنة، لتحصل على تمويل بقيمة 35% من الكلفة الإجمالية لمشروعها. واضطرت إلى بيع سيارتها والحصول على قرض مصرفي لتأمين كامل مصاريف المشروع التي بلغت نحو 40 ألف دولار.

أسماء بعض الأزهار التي تثمنها تعد غريبة ولا يألفها التونسيون، لكنّها في الوقت نفسه من بين أفضل أنواع الأزهار الصالحة للأكل، إذ إن مذاقها قريب من الخضر.


حيث ركزت على أنواع الأزهار التي يألف التونسيون مذاقها في أطباقهم، وأشارت إلى وجود نحو 44 نوعاً من الأزهار المُعدّة للاستهلاك وذات فوائد صحية عديدة، وقد اختارت الاكتفاء بزراعة 5 أنواع، منها زهرة "لسان الثور" ذات اللون الأزرق، ويشبه طعمها الخيار، وزهرة "أبو خنجر" ذات اللونين الأصفر والبرتقالي والتي يشبه مذاقها الفجل وتوضع في السلطة، وتعد ملكة الزهور الصالحة للأكل.

ومن فوائدها أيضاً علاج الجروح، كما تستخدم كمضاد حيوي لنزلة البرد.

كما تزرع إبيضي زهرة "الثالوث" التي تُستخم في إعداد الحلويات، وزهرة "البنفسج" ذات المذاق الحلو، بالإضافة إلى الخزامى والبابونج وغير ذلك من الأزهار.

وتقول إبيضي في حوار صحفي : "نستمتع بشكل ولون برشا أزهار تنمو في الحدائق والغابات من غير ما نعرفو منافعها الصحية واستعمالاتها العلاجية أو قيمتها الغذائية. أنا كنت ديما مطّلعة على المعلومات الخاصة بكلّ نوع من الأزهار والحاجة هذه خلاتني نكتشف العديد من الحقائق عن الأزهار المتوفرة في تونس.. وديما نتنقل في برشا جهات ونلوج على أنواع متاع أزهار تنمو في مناطق دون أخرى".


في قريتها الصغيرة، جهزت إبيضي بيوتاً مكيّفة لحفظ مشاتل النباتات، كماخصصت مكاناً لتجفيف الأزهار.

وكانت قد استقبلت العديد من الزوار الأجانب للاطلاع على مشروعها وتفاصيل تلك الزهور وفكرت في البداية في توجيه غالبية إنتاجها إلى السوق الخارجية، ولكن منذ نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي تعريفاً عما تنتجه، وصلتها اتصالات من قبل العديد من أصحاب المطاعم والفنادق في تونس، وقد أصبحوا اليوم من أبرز زبائنها.

كذلك مشاركتها في المعارض جعلت المواطنين العاديين يقبلون على ما تنتجه.

وتشير سنية إبيضي إلى أنّ العمل في ضيعتها الصغيرة تحديداً يحتاج إلى متابعة يومية وتفقد مستمر لأوراق أزهارها حتى لا تصيبها الأمراض، وخاصة أنّها لا تستخدم أي أسمدة أو أدوية كيميائية.

كما أكدت أنها فكرت في زراعة بعض الفواكه التي يمكن غلي أوراقها، لكنّها لقيت معارضة من إدارة الغابات التي منعتها من زراعة أنواع من الخضار أو الفاكهة التي لا تعتبر من الثروات الغابية، وقد تحتاج إلى استعمال بعض الأدوية الكيميائية.


وتعمل إبيضي اليوم على توفير أنواع أخرى من الأزهار التي تؤكل والتي جلبت غالبية بذورها من الخارج. وتشير إلى أنّها تلقت العديد من العروض من رجال أعمال في عدد من الدول العربية، على غرار المغرب والجزائر، لإطلاق مشروع مماثل في تلك الدول، بالإضافة إلى تطوير مشروعها من خلال زراعة العديد من أنواع النباتات والأزهار المعدّة للتقطير أو استخراج زيوت تُستعمل كعلاج طبي وكذلك في مجال التجميل.

الفيديو :






تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-