أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بالفيديو / باحثة في الآثار :"كشفت حقائق خفية حول تحكم دول غربية في آثار تونس.. يخي حطموني"

أثارت مسنّة تونسية الجدل عبر مواقع التواصل الإجتماعي بعد تداول مقطع فيديو لها و هي تتحدّث مع إحدى الشباب الذي أجرى معها مقابلة و وثّقها، حيث تظهر و هي تتحدّث عن كونها متعلّمة و لها شهادة في علم الآثار كما سبق لها و ان شغلت مناصب هامة على غرار عملها في متحف باردو بالعاصمة و دراستها في الولايات المتحدة الأمريكية.

السيدة "حسنة بلهوان" كما تم الإشارة إلى إسمها، و بالرغم من المعلومات القيمة التي تمتلكها حول ملف الآثار في تونس تعرّضت إلى التهميش من طرف الحكومة التونسية على حدّ قولها بسبب إكتشافها لعملية سرقة آثار قيّمة تم تهريبها من المتحف إلى دول غربية تتعلّق بالحقبة الرومانية و عهد القرطاجيون بتونس و أكدت :"قريت الآثار و البحث العلمي انا كنت أول امرأة طيارة و ألمانيا عملتلي وثائقي خاطرني كنت أول امرأة عربية "parachutiste" عملت كتاب المخطط في المغرب العربي و انا كنت في أمريكا مازلت نقرا .. و بديت نخدم في متحف باردو و اكتشفت تم تهريب برشا قطع لأمريكا بعد الاستقلال مباشرة و انا في أمريكا نشوف في المتاحف في لوس انجلس و كاليفورنيا لقيت آثار متاع الرومان و قرطاج شيعملو غادي؟.. ".

كما تحدثت عن تواطئ عائلة ليلى الطرابلسي في ملف الآثار، وأثار الفيديو الذي ظهرت فيه تفاعل التونسيين مطالبين باستضافتها في الإعلام وعلقوا :"هذه موسوعة وكنز كبير لتونس" 

باقي التفاصيل في الفيديو التالي :






تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-