القائمة الرئيسية

الصفحات

مشهد مؤلم : شخصان فقط يؤديان صلاة الجنازة على مسنّة بدار المسنين.. لا أهل ولا أقارب

هي من الصور المؤلمة و القاسية جدا و التي تدعونا الى المراجعة و التفكير في علاقاتنا الاسرية و تجر ّ وراءها كما هائلا من التساؤلات حول القلوب البشرية و علاقتها بوالديها.

بالامس عم فرج اصيل الدندان توفي في منزله وحيدا عد ان هجره ابنائه جلهم الى الخارج و ظل ميتا ما يزيد عن عام و نصف دون يحظى بنبأ السؤال عليه … اليوم تأتينا صورة اخرى جد مؤلمة لصلاة الجنازة على امرأة كانت نزيلة بدار المسنين من طرف شخصين فقط.. لا أهل ولا معارف و لا جيران و لا أبناء.

نسأل الله أن تكون إقامتها بتلك الدار كفارة لها ، وأن يرحمها.

اللهم ارحمها واغفر لها وانظر إليها بعين لطفك وكرمك يا أرحم الراحمين.

تعليقات