القائمة الرئيسية

الصفحات

شبّان تونسيون ينجحون في اختراع أول روبوت غواصة في إفريقيا والعالم العربي (فيديو)

تمكنت الشركة التونسية الناشئة Seabot وهي مختصة في تصنيع الروبوتات البحرية من تصدير اول روبوت من تصنيعها الي حريف في اسكتلندا وهي شركة TAG ، حيث من المنتظر ان يتم عرضها في عديد التظاهرات في الفترة القادمة.

الروبوت المصدر من مهامه استكشاف الكائنات البحرية ونوعية الحياة البحرية وأخذ العينات واستكشاف المخاطر البيئية المائية ومساعدة الباحثين في هذا المجال.

الروبوت يمكنه ايضا الغوص بعمق 1000 متر للتنقيب عن النفط واكتشاف أي تسرب له تحت الماء ومن ميزة هذا الاختراع أنه صغير الحجم ويمكن التحكم فيه بسهولة .

وشركة Seabot اسسها الشابان التونسيان مروان بوسمينة 33 سنة ورامي الكلبوسي 21 سنة وقد انطلقت بتمويل ذاتي صغير جدا وامكنيات ذاتية وهي الان تشق طريقها في واحد من اصعب مجالات التصنيع وهو ايضا مجال ليست لنا تقاليد في تصنيعه في تونس.

مروان بوسمينة، يبلغ من العمر 33 سنة، مهندس اختصاص كهروميكانيكي منذ سنة 2019،

"منذ سن 8 سنوات كنت مغرمًا بالغواصات وأحوّل محركات ألعابي إلى غواصات صغيرة"، يقول مروان بوسمينة.

ويضيف "كنت مولعًا بالروبوتيك المائي طيلة طفولتي وكان هاجسًا يرافقني وأبحث فيه عن طريق الدراسات والكتب لكن خلال البدايات اكتشفت أن هذا المجال لا يزال لم ينل الاهتمام الضروري".

مضيفا :"في الأثناء، كنت أواصل مشواري الدراسي مؤمنًا أن نجاحي وانتقالي للجامعة سيمكنني من أن أحقق حلمي بصناعة غواصة ونجحت في امتحان باكالوريا اختصاص إعلامية. ولأن اختصاص الروبوتيك غير مدرج في الجامعة قررت أن أدرس الهندسة الكهروميكانيكية لأنها الأقرب إليه ولأنها البوصلة التي ستحملني إلى غواصتي الأولى".

كنت أواصل مشواري الدراسي مؤمنًا أن نجاحي وانتقالي للجامعة سيمكنني من أن أحقق حلمي بصناعة غواصة"

وواصل المهندس مروان بوسمينة تطوير مهاراته من أجل تحقيق هدفه متسلحاً بالعلم والمعارف وراودته فكرة تأسيس نواد في الجامعات اختصاصها الغواصات الروبوتيك ووجد بذلك أصدقاء يشاركونه هذا الحلم.

"بتمويل ذاتي بدأنا في محاولة صناعة نماذج عدة للغواصات وقررنا دخول غمار المسابقات الدولية".

في الأثناء، تعرّف مروان بوسمينة على رامي الكلبوسي، شاب مغرم هو الآخر بهذا النوع من الصناعة، عائد من الولايات المتحدة الأمريكية وطلب منه أن يكون شريكًا في مشروعه. وقرر الشابان أن يقوما بإنشاء أول شركة تونسية ناشئة مختصة في صناعة "الغواصات الروبوتيك "(SeaBot).

تعرّف بوسمينة على رامي الكلبوسي، شاب مغرم بذات الصناعة وعائد من الولايات المتحدة وطلب منه أن يكون شريكًا في مشروعه.

من الحلم إلى الهواية ثم إلى الواقع والاحتراف، يقول مروان بوسمينة، "سلاحنا كان إصرارنا وبحثنا وقد اطلعت على الدراسات العلمية وحاولت بكل الطرق ربط التواصل مع أكبر الجامعات في العالم".

وأعلن "ذلك الطفل الذي كان يبلغ من العمر 8 سنوات محشورًا بين ألعابه يفككها ويعيد تركيب محركاتها"، أنه نجح في أن يخترع روبوت الغواصة الأول من نوعه إفريقيًا وعربياً. ويتميز هذا الاختراع بصغر حجمه متكونًا من كاميرات متطورة وهو قادر على الغوص بعمق 100 متر تحت الماء.

عمل مروان رفقة فريقه على تطوير تطبيق خاص بالروبوت يتيح التحكم به عن بعد وتوجيهه للقيام بمهامه والتي تتمثل في استكشاف الكائنات البحرية ونوعية الحياة البحرية وأخذ العينات واستكشاف المخاطر البيئية المائية ومساعدة الباحثين في هذا المجال.

ونجح وفريقه في اختراع روبوت بعمق 1000 متر للتنقيب عن النفط واكتشاف أي تسرب له تحت الماء ومن ميزة هذا الاختراع أنه صغير الحجم ويمكن التحكم فيه بسهولة.

الفيديو :




تعليقات