القائمة الرئيسية

الصفحات

صلاح مصباح يهاجم يوسف البحري :"عصّار القهوة الجاهل ولّى منشّط ويتبورب على أسياده (فيديو)

صلاح مصباح يهاجم يوسف بحري عصّار القهوة الجاهل ولّى منشّط ويتبورب على أسياده (فيديو)

كتب الفنان القدير صلاح مصباح “عاشق الروح ” تعقيبا على الحوار الذي اجراه يوسف صحري بحري مع ابنه صبري مصباح ما يلي :

"بين تجارة “” القهوة “”, و دعارة الإعلام الحرّ،

تونس بلادي….

هذا ما يعنيني قبل كلّ شيء, و فوق كلّ شيء.

هات نضع الصورة جنب الصورة, و نقرأ معا.

صاحب المقهى:

ليس قهوجيّا بالأساس.

هو مواطن, أنعم الله عليه بالمال, لقى محلّا, صرف عليه, و حوّله إلى فضاء عموميّ, تتشابه فيه الأشخاص عند الدفع.

صاحب المقهى, يكاد يكون “” فانتوماس “”، لا تراه، و لا تعرفه. Fantomas.

يجيب أيّ (( حيطيست )), جاهل, حاشا الجهل، و متخلّف, حاشا التخلّف، و زبالة، حاشا الزبلة, و حماااار، حاشا الحمير, و بقرة، حاشا البقر، يقول له:

هذي المكينة. مكينة عصران القهوة.

يلزمك الكيلو الواحد (( قهوة بطبيعة الحال )), تخرّج منو 100 قهوة. هذا الحساب الّلي بيني و بينك.

و الباقي, دبّر راسك.

بطبيعة الحال, كان مولى المول يدرك تمام الإدراك أنّ كيلو القهوة، مصنوع أساسا ل30 قهوة, موش أكثر, و يعطي تعليماته للتّعاسة الّلي جابها باش يخدّملو المحل(( بلغتهم )) يرغم القطعي المبتدء على التفنّن في السرقة, و قلّة الحياء، سي المبتدء و على ضوء توصيات عرفو, و خااااصّة و إستناد الى الجملة المفيدة, و هي بيت القصيد, (((( الباقي ليك ))), باش يطلّع مالكيلو 120 قهوة, و في رواية أخرى 125, و المواطن يشرب و يتبنّن و يستمتع, كان ما عجبكش.

أصحاب الإذاعة الحرة: كذلك.

ماكينة العصران متاعهم, ميكروفون.

عصار القهوة, (( حيطيست )), و جاهل و متخلف, و….. و….. إلخ.

غير معترف به من طرف الدولة التونسية, و رغم ذلك يصبح منشّطا, و (( يتبورب )) على أسياده كيما يحب و يشتهي هو و باعث القناة, لا لشيء سوى أنه:

1) يخلص عشر شهريّة صحفي رسمي.

2) كلب مطيع, يهاجم فريسة سيّده عند الإشارة.

3) يعمل كلّللللل شيء للحفاظ على موطن شغله.

4) و الأهمّ, بلا قلب و لا أخلاق, و لا تربية و لا ضمير. كيف يحطّ راسو عالمخدّة, يرقد

, و يجيه النوم, و يششششخر كان ما عجبكش"


تعليقات